اختيارات الزوار

...جاري تحميل المقطع

كيف تشاهدوننا

Viewers-5

المسلمون حول العالم

اقرأ الحضارة

عمر وشق الأنهار وتمهيد الطرق والبنى التحتية

أولى عمر اهتمامًا كبيرًا بتطوير الزراعة واستصلاح الأراضي، وأصدر بهذا الشأن حكمًا عامًّا بأن من يصلح الأراضي البور أينما وجدت في جميع أنحاء الدولة، فإن ملكيتها تئول له وإذا لم يصلحها في غضون ثلاث سنوات تسترد منه.
إن اهتمام عمر بالزراعة والأرض جعله يهتم أيضًا بإدارة الري مثل إقامة السدود وبناء القناطر لتوزيع المياه وشق فروع للأنهار، وقد استأذن جزء بن معاوية عمر ليحفر أنهارًا كثيرة في مراكز الأهواز وخوزستان؛ لاستصلاح كثير من الأراضي غير الصالحة للزارعة. ومن اهتماماته رضى الله عنه ما يسمى اليوم بـ(المنافع العمومية) أو البنية التحتية والحالة المعيشية للناس؛ ولهذا أمر بشق الأنهار التي توصل الماء إلى المدن مثل نهر أبو موسى، وكان طوله تسعة أميال. وكان سبب ذلك أن الأحنف بن قيس اشتكى إلى عمر ملوحة أرض البصرة، فيضطر الناس لإحضار الماء من مسافة ستة أميال، فأمَر عمر أمير البصرة أبا موسى الأشعري بأن يحتفر نهرًا لأهل البصرة يتفرع عن نهر دجلة.
أما إصلاح الطرق وتمهيدها، وهو شيء أساسي في (البنية التحتية) فقد اهتم به عمر اهتمامًا بالغًا، وهو الذي يقول: (لو أن شاة عثرت في شط الفرات، لخشيت أن أسأل عنها). وهذا شيء لم يسمع به في أي حضارة من الحضارات السابقة؛ لأن تمهيد الطرق هو الذي يؤدي إلى الاتصال السهل بين المدن والقرى والبادية ويساعد على انتعاش الزراعة والصناعة، كما هو الحال في أوربا اليوم.

تصويت

مواقيت الصلاة

  • صلاة الفجر
  • #
  • الشروق
  • #
  • صلاة الظهر
  • #
  • صلاة العصر
  • #
  • صلاة المغرب
  • #
  • صلاة العشاء
  • #

حالة الطقس

-6C° واشنطن
  • اليوم
  • العظمى -3
  • الصغرى -8
  • غدا
  • العظمى1
  • الصغرى -2
  • الاحد
  • العظمى4
  • الصغرى -6
  • الاثنين
  • العظمى8
  • الصغرى 3

لوحة الاسبوع

نسائم

أقرب الناس من النبي!!

عندما سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن أكثر شيء يدخل الناس الجنة أجاب بقوله: "تقوى الله تعالى وحسن الخلق". وجعل حسن الخلق مجالاً للتنافس بين أمته للقرب منه؛ والتفاضل يوم القيامة، فقال: ((إن أحبَّكم إليَّ، وأقربَكم مني في الآخرة مجلسًا، أحاسنُكم أخلاقًا، وإن أبغضَكم إليَّ وأبعدَكم مني في الآخرة أسوَؤُكم أخلاقًا، الثَّرثارون المُتفَيْهِقون المُتشدِّقون)). وكان من دعاء النبيِّ - صلى الله عليه وسلم -: ((... واهدِني لأحسنِ الأخلاق، لا يهدي لأحسنِها إلا أنت، واصرِفْ عني سيِّئَها، لا يصرِفُ عني سيِّئها إلا أنت))

المزيد من النسائم