blog page

بين القرآن و السنة

من أحس وجعاً

"ضَعْ يَدَكَ عَلى الذي تألَّم من جَسدِك وقل: باسم الله، ثلاثاً، وقل سبع مرات: أعوذُ بالله وقُدْرَتِهِ من شَرِّ مَا أَجِدُ وأُحَاذِرُ". (رواه مسلم 4/1728)

فضل عيادة المريض

قال  صلى الله عليه وسلم  : "إنَ المسلم إذا عاد أخاهُ لم يزل في خُرفَةِ الجنة". (صحيح الترمذي 1/258)    قيل ما خُرفَةُ الجنة ؟ قال : "جناها" .

وقال صلى الله عليه وسلم  : "ما من مُسلم يعودُ مسلماً غُدوةً، إلاَّ صلى عليه سبعُون ألف ملكٍ حتى يُمسي، و إن عاده عشيةً إلاَّ صلى عليه سبعُون ألف ملكٍ حتى يصبح وكان لَهُ خريفٌ في الجنة".  (صحيح الترمذي 1/286)

من رأى مبتلى

"من رأى مُبْتَلى فقال: الحمدُ لله الذي عَافانِي مِمَّا ابتلاك به، وفضَّلَني على كثيرٍ مِمَّنْ خَلَق تفضيلاً لم يُصبه ذَلِكَ البلاءُ".   (صحيح الترمذي 3/153)

ما يقال للمريض وما يُرقى به

"لا بأْسَ طَهُورٌ إنْ شَاءَ الله" .           (رواه البخاري ـ الفتح 10/118)

"اللَّهُمَّ اشْفِ عَبدكَ يَنْكَأ لَكَ عَدُوّاً، أوْ يمشِي لكَ إلى جَنَازةٍ".  (صحيح سنن أبي داود 2/600)

ما من عبد مسلم يَعُود مريضاً لم يحضر أجلُهُ فيقول سبع مرات : "أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك إلا عُوفي". (صحيح الترمذي 2/210)

"بسمِ الله أرقيك من كُلِّ شَيءٍ يؤذيك، من شرِّ كل نفس، وعَيْنٍ حَاسِدَةٍ بسم الله أرقيك، والله يشفيك"    (صحيح الترمذي 1/287)

"أذهب البأسَ ، ربَّ الناسِ، إشْف وأنْتَ الشافي لا شفاء إلا شِفاؤك شِفَاءً لا يُغادِرُ سَقماً" . (رواه البخاري ـ الفتح 10/131)

كراهية تمني الموت لضر نزل بالإنسان

"لا يَدْعُوَنَّ أحدُكُم بالموتِ لضُرٍّ نَزَلَ بِهِ ولكِنْ ليقل: "اللَّهُمَّ أحْيِنِي ما كَانَتِ الحياةُ خيراً لي، وتوفَّني إذا كانتِ الوفاةُ خيراً لي" .                متفق عليه

ما يقول من يئس من حياته

"اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي وارْحَمْنِي وأَلحِقْنِي بالرفِيقِ".   (متفق عليه)

"اللَّهُمَّ الرَّفيق الأعلى" .   رواه مسلم (4/1894)

تلقين المحتضر

"قال صلى الله عليه وسلم  : "لقِّنُوا موتاكُم قَوْل: لا إلَهَ إلاَّ الله" . (رواه مسلم 2/631)

"من كَانَ آخرُ كلامِه لا إلَهَ إلاَّ الله دخل الجنة".   (صحيح سنن أبي داود 2/602)

الدعاء عند إغماض الميت

"اللهم اغفر (لفلان) وارفعِ درجَتَهُ من المهديِّين واخلُفْهُ في عَقبِهِ في الغَابِرينَ واغفِرْ لنَا ولَهُ يا ربَّ العالمينَ وافسَحْ لهُ في قبرِه ونوِّر لَهُ فيه".           (رواه مسلم 2/634)

ما يقول من مات له ميت

ما من عبد تصيبه مصيبة فيقول : "إنا لله وإنَّا إليه راجعون، اللَّهُمَّ أجرني في مُصيبتي واخلُف لي خيراً مِنْها، إلا آجَرَهُ الله تعالى في مُصِيبتِهِ وأخلف لَهُ خَيْراً مِنْهَا".       (رواه مسلم 2/622)

الدعاء للميت والصلاة عليه

"اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ وارحمْهُ وعافِهِ واعفُ عنه وأكرم نُزُله ووسِّع مُدْخَله، واغسله بالماء والثلجِ والبرد، ونَقِّه من الخطايا كما نقَّيْتَ الثوبَ الأبيض من الدّنَس، وأبدِلْهُ داراً خيراً من دارِهِ، وأهلاً خيراً من أهله وزوجاً خيراً من زوجه وأدْخِلهُ الجنَّة وأعِذه من عذاب القبرِ (ومن عذاب النَّار)"    (رواه مسلم 2/663)

"اللَّهُمَّ إن فُلانَ بن فَلان في ذِمَّتِك، وحبْلِ جِوارِكَ، فَقِهِ من فتنة القبر وعذاب النَّار، وأنت أهلُ الوفاءِ والحقِّ ، فاغفِرْ لَهُ وارحمْهُ إنَّك أنتَ الغفورُ الرَّحيم".   (صحيح ابن ماجه 1/251)

"اللَّهُمَّ عبدك وابن عبدك وابن أمتك احتاج إلى رحمتك، وأنت غني عن عذابِه، إن كان مُحسناً فزده في حسناته وإن كان مُسيئاً فتجاوز عنه" رواه الحاكم وصححه ووافقه الذهبي.        (أحكام الجنائز للألباني ص 159)

وإن كان الميت صبيّاً : "اللَّهُمَّ أعِذه من عذاب القبر".  (أحكام الجنائز للألباني ص 161)

"اللَّهُمَّ اجعله فرطاً وسلفاً، وأجراً).   موقوف على الحسن ـ البخاري تعليقاً

عند إدخال الميت القبر

"بِسْمِ الله وبِالله، وَعَلَى مِلَّةِ رَسُولِ الله (أو على سُنَّة رسول الله).  (صحيح الترمذي 1/306)

ما يقال عند الدفن

"كان النبي  صلى الله عليه وسلم إذا فرغ من دفن الميت وَقَفَ عليه فقال: استغْفِرُوا لأخيكم وسلوا له التثبيتَ فإنهُ الآن يُسأل". (صحيح سنن أبي داود 2/620)

دعاء زيارة القبور

"السَّلامُ عَلَيْكُم أهْلَ الدِّيار، من المؤمِنينَ والمسلمين ويَرحَمُ الله المُسْتقدمين منَّا والمُستأخِرِين وإنَّا إن شاء الله بِكُمْ للاحِقُونَ".

دعاء التعزية

"إن لله ما أخَذَ ولَهُ ما أعْطَى، وكُلُّ شيءٍ عِنْدَهُ بِأجلٍ مُسمى.. فلتصبر ولتحتسب".    (متفق عليه)