الاستيقاظ من النوم

"الحَمْدُ لله الَّذِي أحْيَانا بَعْدَ مَا أَمَاتَنَا(أي الموت المجازي وهو النوم، يقال النوم الموت الخفيف) وإليه النشور(الإحياء بعد الإماتة) " .               متفق عليه
"الحَمْدُ لله الذي عَافَانِي في جَسَدِي ورَدَ عَلَيَّ روحِي(المراد هنا روحٍ اليقظة التي أجرى الله تعالى أنها إذ كانت في الجسد كان الإنسان مستيقظاً وإذا خرجت نام الإنسان ورأت الروح المنامات) وأَذِنَ لي بِذِكْرِه".
حسن (صحيح الترمذي 3/114)
قال النبي صلى الله عليه وسلم : "مَنْ تَعَارَ مِنَ اللَّيْلِ (التعار السهر والتقلب على الفراش ليلاً مع الكلام  ) فَقَالَ : لا إِلَهَ إلاَّ الله وحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ ولَهُ الحَمْدُ وَهُوَ على كلِّ شيءٍ قَدير، الحَمْدُ لله وسبْحانَ الله ولا إلَهَ إلاَّ الله والله أكبر ولا حَولَ ولا قُوةَ إلاَّ بالله" ثم قال : "اللهم اغْفِرْ لي، أو دعا استُجيبَ لَهُ، فإن توضَأَ وصَلّى قُبِلَتْ صَلاتُهُ" .
(رواه البخاري 2/125)
القراءة في قوله تعالى :  إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمواتِ والأَرْضِ …  إلى آخر سورة آل عمران (190ـ200) .                                 متفق عليه
إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآياتٍ لأُولِي الأَلْبَابِ* الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ * رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ * رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي للإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ * رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ * فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَاباً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ * لا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلادِ * مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ * لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نُزُلاً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ لِلأَبْرَارِ * وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ لا يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُولَئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ .

دخول الخلاء

" [بسم الله] ، اللهُمَّ إِنّي أعُوذُ بِكَ مِنَ الخُبْثِ والخبائثِ (جمع خبث لذكر الشياطين وجمع خبيثة لأنثاهم) ".
متفق عليه والزيادة أخرجها سعيد بن منصور ، انظر الفتح (1/244)
قال  النبي صلى الله عليه وسلم  : " سِتْرُ مَا بينَ أعْين الجِنِّ وَعَوْرَات بني آدَمَ إذا دَخَل أحَدُهُمُ الخلاء أن يقول: بسم الله" .
رواه الطبراني في الأوسط وصححه الألباني (صحيح الجامع 3/203)

الخروج من الخلاء


"غُفْرانك" (صحيح الترمذي1/5)
قال بعض العلماء يقول غفرانك لأنه في حال قضاء حاجته لا يذكر الله فيستغفر الله تعالى من هذه الغفلة أو من هذا الإمساك عن الذكر ولكن هذا قول ضعيف والصواب أن الإنسان يسأل الله غفرانه إذا خرج من الخلاء لأنه إذا تخلى من المؤذي في بطنه فتذكر المؤذي من الآثام والذنوب فقال غفرانك

لبس الثوب

"مَنْ لَبِسَ ثَوْباً فَقَالَ: الحَمْدُ لله الذِي كساني هذا ورَزَقَنيه مِنْ غَيْرِ حَوْلٍ من ولا قُوةٍ، غُفِرَ لهُ مَا تَقدَّم مِنْ ذنبِه" .              حسن (صحيح سنن أبي داود 2/760)

دعاء لبس الثوب الجديد

"اللَّهُمَّ لَكَ الحَمْدُ أَنْتَ كسَوتَنِيه أسْألك مِنْ خَيْرِهِ وَخَيْرِ مَا صُنع لَهُ، وأعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّههِ وَشَرِّ مَا صُنعَ لَهُ" .         صحيح (صحيح الترمذي2/152)

ما يدعو به لصاحبه إذا رأى عليه ثوباً جديداً

8ـ ما يدعو به لصاحبه إذا رأى عليه ثوباً جديداً
"البِسْ جَدِيداً وَعِشْ حميداً ومُتْ شهيداً". صحيح (صحيح ابن ماجه 2/275)
"تُبْلي (قال ابن قيم الجوزية هنا أمر بمعنى الدعاء كناية عن العمر أي للمخاطب به بطول حياته حتى يبلى الثوب. ويخلف أي يعوضه الله عنه ويبدله له) ويَخْلِفُ الله تعالى" .         صحيح (صحيح سنن أبي داود 2/760)

عند وضع الثوب

سِتر ما بَيْنَ أعْينِ الجِنِّ وعَورَاتِ بَنِي آدم إذا وَضَعَ أحدُهُمْ ثَوْبَهُ أنْ يقول : "بِسم الله".      رواه الطبراني في الأوسط وصححه الألباني "صحيح الجامع3/203".

أذكار الطعام

"إذا أكلَ أحدُكُمْ طعَاماً فليَقُلْ: بسم الله، فإن نسي في أولِهِ فليقُل: بسم الله في أولِهِ وآخِرِهِ"  صحيح (صحيح الترمذي 2/167)

منْ أطعَمَهُ الله الطعام فليَقُلْ : "اللهُمَّ بَارِكْ لنا فِيهِ وأطْعِمْنَا خَيْراً مِنْهُ". ومن سقاهُ الله لبناً فليَقُلْ : "اللهُمَّ بارك لنا فيه وزدنا منه" .حسن (صحيح الترمذي 3/159)

عند الفراغ من الطعام

"مَنْ أكَلَ طعاماً ثم قال : الحَمْدُ لله الذي أطْعَمني هذا الطعامَ ورَزقنيهِ مِنْ غَير حوْلٍ منِّي ولا قُوة غُفِر لهُ ما تقدم من ذَنبه" .   حسن (صحيح سنن أبي داود 2/760)

"الحمدُ لله الذي أطَعمَ وسَقَى وسَوَّغَهُ - أي سَهّل نزول اللقمة في الحلق -  وجَعَل لهُ مَخْرَجاً".  صحيح (صحيح سنن أبي داود  (2/730)

<br>

"الحمدُ لله كثيراً طيباً مباركاً فيهِ، غيْرَ مَكْفيٍ، ولا مُوَدَع، ولا مُستَغنَى عَنْهُ رَبَّنا". (روه البخاري ـ الفتح 7/148) ومعنى

 

غير مكفي: أي غير محتاج إلى أحد، بل هو الذي يطعم عباده ويكفيهم. ومعنى لا مودع: أي غير متروك ذلك الحمد بل الاشتغال به دائم من غير انقطـاع كما أن نعمه سبحانه لا تنقطع عنا طرفة عين .

"اللهم أطعمت وأسقيت وأقنيت وهديت وأحييت ، فلك الحمد على ما أعطيت" .  رواه أحمد وصححه الألباني "الصحيحة رقم17" ومعنى أقنيت: أي مَلّكت المال وغيره .

دعاء الضيف لأهل الطعام

"اللَّهُمَّ بَارِكْ لَهُمْ فِيْمَا رَزَقتهُمْ، واغْفِر لهم وارحَمْهُم" .  (رواه مسلم 3/1616)

"اللهُمَّ أَطْعِمْ مَنْ أَطْعَمَنِي وأسْقِ مَنْ أسْقَانِي" .         (رواه مسلم 3/1626)

ما يقال في المجلس

عن ابن عُمَرَ قال: كانَ يُعَدُّ لرَسُول الله  صلى الله عليه وسلم  في المَجلس الواحد مائَةُ مَرَّة منْ قَبْل أن يَقُومَ "رَبِّ اغْفِر لي وتُبْ عَلَيَّ إنَّكَ أنْتَ التَّوَّابُ الغَفُورُ". (صحيح الترمذي 3675)

كفارة المجلس

"من جلس في مجلس فكثر فيه لغطه؟ فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك: "سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وبِحَمْدِكَ، أشْهَدُ أن لاَ إلَهَ إلاَّ أنْتَ أستغفِرُك وأتُوبُ إليك"، إلا غفر له ما كان في مجلسه ذلك".  (صحيح الترمذي 3/153)

عند الدخول إلى المنـزل

"إذا دخل الرجل بيته، فذكر الله تعالى عند دخوله وعند طعامه، قال الشيطان: لا مبيت لكم ولا عشاء، وإذا دخل فلم يذكر الله عند دخوله، قال الشيطان أدركتم المبيت…". رواه مسلم (3/1598)

عن رسول الله  صلى الله عليه وسلم  قال : "ثلاثة كُلُّهم ضَامِنٌ على الله عز وجل .. " وذكر منهم "رجل دخل بيته بسلام فهو ضامن على الله عز وجل". صحيح (صحيح سنن أبي داود 2/473) والضامن: أي صاحب ضمان، والضمان : الرعاية للشيء ومعناه : أنه في رعاية الله.

عند الخروج من المنـزل

"اللهُمَّ إِنِّي أعُوذُ بكَ أنْ أضِلَّ أوْ أُضَلَّ، أوْ أَزِلَّ أوْ أُزَلَّ، أوْ أَظْلِم أوْ أُظْلَم، أوْ أَجْهَلَ أوْ يَجْهَلَ عَلَيَّ" .  صحيح (صحيح سنن أبي داود 3/959)

من قال حين يخرج من بيته : "بسم الله ، توكَّلْتُ على الله، لا حَوْلَ ولا قُوةَ إلا بِالله، يُقالُ لَهُ: كُفيتَ ووُقيتَ ، وتَنَحَّى عَنه الشيطانُ" . صحيح (صحيح الترمذي 3/151)

أذكار النوم

"اللَّهُمَّ باسمِكَ أحْيَا وباسمِكَ أمُوتُ" متفق عليه

"ثلاث وثلاثون تسبيحة، وثلاث وثلاثون تحميدة، وثلاث وثلاثون تكبيرة".

متفق عليه

كان رسول الله  صلى الله عليه وسلم  إذا أراد أن يرقد وضع يده اليمنى تحت خده ثم يقول : "اللَّهُمَّ قِنِي عذابَكَ يَوْم تبعَثُ عِبادَك" ثلاث مرات .

صحيح (صحيح الترمذي 3/143)

"كان رسول الله  صلى الله عليه وسلم  إذا آوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم نفث فيهما فقرأ فيهما ]قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ[ و ]قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ[  و]قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ[  ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده يبدأ بهما على رأسه ووجه وما أقبل من جسده، يفعل ذلك ثلاث مرات" .

متفق عليه

"اللَّهُمَّ خَلَقْتَ نفسي وأنتَ توفَّاها لك مماتُها ومحياها، إن أحييتها فاحفظها وإن أمتها فاغفر لها، اللَّهُمَّ إني أسألُك العافية" .

(رواه مسلم 4/2083)

"إذا أوى أحدُكم إلى فراشه فلينفض فراشه بداخِل إزاره([1]) ، فإنه لا يدري ماذا خلفه عليه، ثم يقول: باسْمِك رَبِّي وضَعْتُ جنبي وَبِك أرفعُهُ إن أمسكتَ نفسي فارْحَمْها، وإنِ أرسلتها فاحفظها بِمَا تحفظُ به عبادَك الصَّالحين" متفق عليه .

"إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن، وقل: "اللَّهُمَّ أسْلَمتُ نفسي إليك، وفوَّضْتُ أمري إليك وألجأتُ ظهري إليك رَهْبةً ورغبةً إليك، لا مَلْجَأ ولا منجَأ منكَ إلاَّ إليك، آمنْتُ بِكِتابِك الذي أنزلت وَبِنَبيِّكَ الذي أرْسلت، فإن متَّ، متَّ على الفطرة واجعلن آخر ما تقول" .

متفق عليه

"اللَّهُمَّ رَبَّ السمواتِ ورَبَّ الأرضِ، ورَبَّ العرشِ العظيم، رَبَّنا وَرَبَّ كُلِّ شيءٍ، فالق الحَبِّ والنَّوى، ومُنـزل التوراة والإنجيل والفُرْقانِ، أعُوذُ بِك من شَرِّ كُلِّ شيء أنت آخِذٌ بناصيته، اللَّهُمَّ أنت الأول فليس قبلك شيءٌ، وأنت الآخرُ فليس بعدَكَ شيءٌ، وأنت الظاهرُ فليس فوقَكَ شيءٌ، وأنت الباطنُ فليس دُونك شيء، اقضِ عَنَّا الدَّين واغنِنَا من الفقر" .

(رواه مسلم 4/2084)

 

"الحَمْدُ لله الذي أطعَمَنَا وسَقَانَا وكفاناَ وآوَانَا فَكمْ مِمَّن لا كَافِيَ لَهُ ولا مُؤوِي".

(رواه مسلم 4/2085)

كان  صلى الله عليه وسلم  لا ينام حتى يقرأ ] الم * تنـزيلُ[ السجدة، و]تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ المُلكُ[ .

رواه الترمذي والنسائي (صحيح الجامع 4/255)

"إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي ] اللَّهُ لا إِلَهَ إلاَّ هُوَ الحَيُّ القَيُّومُ…[ حتى تختمها، فإنه لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح…"

البخاري (الفتح 4/478)

"اللَّهُمَّ عالم الغيب والشهادة، فاطر السموات والأرض، رب كل شيءٍ ومليكه أشهد أن لا إله إلاَّ أنت أعوذ بك من شر نفسي، ومن شر الشيطان وشركه وأن أقترف على نفسي سوءاً أو أجُرَ��هُ إلى مسلم" .

صحيح (صحيح سنن الترمذي 3/142)

 


([1])    داخل إزاره : أي طرفه .

الدعاء إذا تقلَّب ليلاً

كان رسول الله  صلى الله عليه وسلم  إذا تضوَّر([1]) من الليل قال : "لاَ إِلَهَ إلاَّ الله الوَاحِد القَهَّارُ، رَبُّ السمواتِ والأرض ، ومَا بَيْنَهما العزِيز الغَفَّار" .

رواه النسائي وصححه الألباني (صحيح الجامع 4/213)

 


([1])    التضوّر : هو التقلب من جنب إلى جنب أو من ظهر إلى بطن . 

دعاء القلق والفزع ومن بلي بالوحشة

"أعُوذُ بِكَلِمَاتِ الله التَّامَّةِ من غضَبِهِ وعِقَابِهِ، وشرِّ عِباده، ومن هَمَزاتِ الشَّياطين وأن يَحْضُرُون" .

حسن (صحيح الترمذي 3/171)

أما إذا رأى ما يكره في منامه فيفعل ما يأتي :

ـ "يَنْفُثُ عَنْ يسارِهِ ثلاثاً" .

ـ "يَسْتَعيذُ بِالله من الشيطانِ ومِنْ شَرِّ ما رأى ثلاث مرات" .

ـ "لا يحدّثُ بِهَا أحدا" .

ـ "يتحول عن جنبه الذي كان عليه" .

ـ "يصلي إن أراد ذلك" .

(رواه مسلم 4/1772 ـ 1773)

دعاء دخول السوق

"لاَ إلهَ إلاَّ وحْدَهُ لاَ شرِيكَ لهُ، لَهُ الملكُ ولَهُ الحَمْدُ، يُحْيي وَيُميت، وهُوَ حيٌّ لا يمُوتُ، بِيَدِهِ الخَيْرُ وهُو عَلَى كُلِّ شيءٍ قدِيْرٍ". (صحيح الترمذي 3/152)

فضل السلام بدءاً ـ وإجابة

عن عبد الله بن عمرو بن العاصرضي الله وعنه  أن رجلاً سأل النبي  صلى الله عليه وسلم  : أي الإسلام خير؟ قال : "تُطعم الطعام، وتقرأَ السلام على من عرفت ومن لم تعرف" متفق عليه.

وعن أبي هريرةرضي الله وعنه  قال : قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم  : "لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أوَلا أدلكم إلى شيءٍ إذا فعلتموه تحاببتم ، أفشوا السلام بينكم"   رواه مسلم.

وعن أبي هريرة رضي الله وعنه   ، أن النبي  صلى الله عليه وسلم  قال : "خمس تجب للمسلم على أخيه: رد السلام، وتشميت العاطس، وإجابة الدعوة، وعيادة المريض، واتباع الجنائز"   متفق عليه.

وعنه رضي الله وعنه، عن النبي  صلى الله عليه وسلم  أنه قال : "حق المسلم على المسلم ست: إذا لقيته فسلم عليه، وإذا دعاك فأجبه، وإذا استنصحك فانصحه، وإذا عطس فحمد الله فشمِّته وإذا مرض فعُده، وإذا مات فاتبعه".                         رواه مسلم.