أخبار اقرأ

عدد المشاهدات : 54994

تحذير من الظلم العظيم في برنامج "وصايا المحبين"

تحذير-من-الظلم-العظيم-في-برنامج-وصايا-المحبين
2017-01-04, عدد الزيارات: 54994, عدد الردود: 0

أعطى الله عبده لقمان الحكمة وجعل من وصاياه التي خلّدها في سورة باسم هذا العبد الصالح، جعل وصاياه خير الوصايا وأجمعها للخير وأنفعها للعباد. تلكم الوصايا بدأها لقمان بالنهي عن الشرك واعتبره من أشد أنواع الظلم؛ قال الله تعالى على لسانه: "يا بني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم" [سورة لقمان: 13].
هذه الوصية هي مدار حلقة مساء الأربعاء الموافق 4 يناير من برنامج "وصايا المحبين"  للدكتور محمد علي الشنقيطي، وفيها يوضح لنا أن الشرك بالله تعالى هو أعظم ذنب عُصي الله به، وذلك واضح عندما سأل عبدالله بن مسعود - رضي الله عنه - رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "أي الذنب أعظم عند الله؟ قال: أن تجعل لله نداً وقد خلقك". والشرك ذنب لا يغفره الله، قال تعالى: "إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ"؛ فهو مانع من الجنة وموجب للخلود في النار.
ولذلك فإن البراءة من الشرك الأكبر شرط لا تنازل عنه للدخول في حمى التوحيد والإيمان ؛ والشرك الأكبر: هو اتخاذ شريك لله تعالى فيما هو من خصائص الإلهية....
ومن أمثلته:
اعتقاد شريك لله تعالى في الخلق أو الرزق أو الإحياء أو الإماتة أو جلب النفع أو دفع الضر أو إجابة الدعاء أو علم الغيب. ومن صوره كذلك عبادة وثن أو صنم بسجود له، أو تعظيم، أو دعاء، أو ذبح أو محبة أو خوف.
ومن صور الشرك الحديثة:
ما يجري داخل البرلمانات من حكم وتشريع بغير ما أنزل الله بتحكيم القوانين الوضعية أو آراء نواب الشعب المخالفة لحكم الشرع. قال سبحانه: "وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ" المائدة:44. 
الارتماء في أحضان الدول الكافرة وموالاتها وموالاة الأحزات المعادية للإسلام والرضا بالمبادئ المناقضة للدين مثل دعواها أن من حقها أن تحل ما حرم الله، أو تحرم ما أحل الله وتشرع ذلك للأمة ، ومنه أيضاً تعظيم النظريات الفكرية المخالفة لشرع الله. فمن أعظم مقتضيات لا إله إلا الله البراءة من الشرك بجميع صوره القديمة والحديثة.

لنحرص على فهم الظلم العظيم والتبرؤ منه مع الشنقيطي في برنامج "وصايا المحبين"

تشاهدونه من الأحد إلى الخميس في الساعة:

20:30 (مكة) – 17:30 (GMT)

ويعاد من الأحد إلى الخميس في الساعة:

00:45 (مكة) – 21:45 (GMT)

ويعاد من الإثنين إلى الجمعة في الساعة:

09:30 (مكة) – 06:30 (GMT)

تعليقات

اترك تعليق



الرجاء ادخال رمز التحقق



علق