وكالات وفضائيات تنقل من قناة اقرأ تصريحا للمغامسي حول تفجير اسطنبول

وكالات-وفضائيات-تنقل-من-قناة-اقرأ-تصريحا-للمغامسي-حول-تفجير-اسطنبول
, , ,

في حلقة الأسبوع الماضي من برنامج "من كل الثمرات" والتي كانت على الهواء مباشرة مساء الثلاثاء الموافق 3 يناير تحدث فضيلة الشيخ صالح المغامسي معلقا على ما تشهده تركيا بين الفترة والأخرى من تفجيرات تستهدف المدنيين واعترض على هذه التفجيرات وعلى الفكر المنحرف الذي يحرك من يقوم بها وقال: "إن تركيا دولة مسلمة وحاكمها مسلم وليس من مصلحة المسلم أن يُقوّضَ الأمن في بلد إسلامي كبير مثل تركيا" وأضاف: "إن الدماء التي كانت موجودة في مكان الحادث دماء معصومة ومحترمة شرعًا لِكون تركيا دولة مسلمة والذين كانوا موجودين في المطعم تلك الليلة إما أن يكون مسلمًا أما أن يكون ذميًا دخل وهو مستأمن على ماله." وأوضح المغامسي بأنه "لا يجوز لأحد أن يغدرَ ويقتل تحت أي ذريعة كانت ولا يوجد مبرر شرعي واحد لما قام به الشخص الذي تجرأ سفك الدماء".
وتلقفت وكالات أنباء ومحطات فضائية إخبارية تصريح المغامسي من قناة اقرأ الفضائية، مثل: العربية و(ترك برس) و(سي إن إن بالعربية) وموقعي عين اليوم وصحيفة الوئام وصحيفة الخليج وأعادت نشره.
ورد الشيخ المغامسي على من اعتبروا أن دماء من قتلوا مستباحة كونهم كانوا في مطعم يقدم الخمور أو ينقلب بالليل إلى ملهى ليلي فقال: "لا ريب أن يستغفر لهم ويُدعى لهم بالرحمة ويظن بهم الخير. فكونُهم يقتلون في مطعم، ولو قيل إنه كان على مقربة من ملهى، فكل ذلك لا يسوغ أبداً قتلَهم، ولا يسوغ أبداً لمزهم ولا همزهم ولا التعرض لهم لا من قريب ولا من بعيد، فتلك أرواح فاضت إلى بارئها والله أرحم بكل مسلم من أبويه".
وأشار الداعية السعودي إلى ضرورة أن يُفرّق ما بين حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية والتهنئة بالأعيَاد الميلاد المسيحية وبين القتل الذي حصل.
ويوم الأحد الماضي الموافق للأول من يناير استهدف هجوم إرهابي ناديا ليليا بمنطقة "أورطَه كوي" في مدينة إسطنبول، وأسفر عن سقوط نحو 40 قتيلا و 70 جريحا بعضهم في حال الخطر.

 

التعليقات

  1. author
    ناهد مازني/تونس

    06/01/2017 11:23:34
    جزاك الله بالخير يا شيخ والله يرحمهمويرحم جميع أمة سيدنا محمد صل الله عليه وسلم

  2. author
    لعروسي/تونس

    05/01/2017 21:37:33
    هذا مايأمر بهالدين الإسلامي وما قاله الشيخ المغامسي هو عين الحق فجزاه الله خيرا

اترك تعليقك


الرجاء ادخال رمز التحقق



ارسل التعليق