كيف نزرع في أطفالنا حب الصلاة؟؟

كيف-نزرع-في-أطفالنا-حب-الصلاة
, , ,

سؤال مهم جداً كيف يمكننا جعل أبنائنا يحبون الصلاة قال تعالى: "وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها" 
أيها الأب .. أيتها الأم لقد علمنا رسولنا مكانة الصلاة في الإٍسلام لذلك يجب علينا أن نعلم أن تعويد الطفل على الصلاة هدف حيوي في التربية الإيمانية للطفل، ونذكّر بأن الطفولة ليست مرحلة تكليف وإنما مرحلة إعداد وتدريب وتعويد للوصول إلى مرحلة التكليف عند البلوغ فيسهل على الطفل أداء الواجبات والفرائض، يجب أن يكون هناك إتفاق بين الوالدين أو من يقوم برعاية الطفل على سياسة واضحة ومحددة وثابتة وفي حال مكافأته يجب أن تكون المكافأة سريعة حتى يشعر الطفل بأن هناك نتيجة لأفعاله، لأن الطفل ينسى بسرعة، فإذا أدى الصلوات الخمس مثلاً في يوم ما، تكون المكافأة بعد صلاة العشاء مباشرة.
كيف تعوّدي ابنك على الصلاة في مرحلة الطفوله المبكرة ( سن 3 - 5) :
هي مرحلة بداية استقلال الطفل وإحساسه بكيانه وذاتيته، ولكنها في نفس الوقت مرحلة الرغبة في التقليد؛ فمن الخطأ أن نقول له إذا وقف بجوارنا ليقلدنا في الصلاة: " لا يا بني من حقك أن تلعب الآن حتى تبلغ السابعة ، فالصلاة ليست مفروضة عليك الآن " ؛ فلندعه على الفطرة يقلد كما يشاء، وفي هذه المرحلة يمكن تحفيظ الطفل سور : الفاتحة ، والإخلاص ، والمعوذتين .

مرحلة الطفولة المتوسطة (سن 5 - 7 ):
في هذه المرحلة يمكن بالكلام البسيط الهادئ عن نعم الله تعالى وفضله وكرمه المدعم بالعديد من الأمثلة، وعن حب الله تعالى لعباده، ورحمته؛ يجعل الطفل من تلقاء نفسه يشتاق إلى إرضاء الله تعالى وفي نفس الوقت لابد من أن يكون هناك قدوة صالحة يراها الصغير أمام عينيه ، فمجرد رؤية الأب والأم والتزامهما بالصلاة خمس مرات يومياً يؤثر إيجابياً في نظرة الطفل لهذه العبادة، فيحبها لحب المحيطين به لها،  ويلتزم بها كما يلتزم بأي عادة وسلوك يومي. 
ومن المحاذير التي نركز عليها دوماً الابتعاد عن أسلوب المواعظ والنقد الشديد أو أسلوب الترهيب والتهديد�� و الضرب في هذا السن غير مباح ، فلابد من التعزيز الإيجابي، بمعنى التشجيع له حتى تصبح الصلاة جزءاً أساسياً من حياته ويلاحظ أن تنفيذ سياسة التدريب على الصلاة يكون بالتدريج ، فيبدأ الطفل بصلاة الصبح يومياً ، ثم الصبح والظهر ، وهكذا حتى يتعود بالتدريج إتمام الصلوات الخمس ، وذلك في أي وقت ، وعندما يتعود على ذلك يتم تدريبه على صلاتها في أول الوقت، وبعد أن يتعود ذلك ندربه على السنن، كل حسب استطاعته وتجاوبه.
ويراعى في هذه المرحلة تعليم الطفل بعض أحكام الطهارة البسيطة مثل أهمية التحرز من النجاسة كالبول وغيره، وكيفية الاستنجاء، وآداب قضاء الحاجة،  وضرورة المحافظة على نظافة الجسم والملابس، مع شرح علاقة الطهارة بالصلاة ،و يجب أيضاً تعليم الطفل الوضوء ، وتدريبه على ذلك عملياً.

مرحلة الطفولة المتأخرة ( سن 7 - 10):
هذه مرحلة التمرد وصعوبة الانقياد، وهنا لابد من التعامل بحنكة وحكمة معهم، فنبتعد عن السؤال المباشر: هل صليت العصر؟ لأنهم سوف يميلون إلى الكذب وإدعاء الصلاة للهروب منها، فيكون رد الفعل إما الصياح في وجهه لكذبه، أو إغفال الأمر، بالرغم من إدراك كذبه، ولتجنب هذا الأمر التذكير بالصلاة في صيغة تنبيه لا سؤال ، مثل العصر يا شباب : مرة ، مرتين ثلاثة، وإن قال مثلاً أنه صلى في حجرته،  فقل لقد استأثرت حجرتك بالبركة ، فتعال نصلي في حجرتي لنباركها؛فالملائكة تهبط بالرحمة والبركة في أماكن الصلاة!! وتحسب تلك الصلاة نافلة ، ولنقل ذلك بتبسم وهدوء حتى لا يكذب مرة أخرى .
وفي هذه المرحلة نبدأ بتعويده أداء الخمس صلوات كل يوم ، وإن فاتته إحداهن يقوم بقضائها ، وحين يلتزم بتأديتهن جميعا على ميقاتها ، نبدأ بتعليمه الصلاة فور سماع الأذان وعدم تأخيرها ؛ وحين يتعود أداءها بعد الأذان مباشرة ، يجب تعليمه سنن الصلاة ونذكر له فضلها ، وأنه مخيَّر بين أن يصليها الآن ، أو حين يكبر. 

إذا قمنا بأداء دورنا كما ينبغي منذ مرحلة الطفولة المبكرة وبتعاون متكامل بين الوالدين، فإنهم لن يحتاجوا إلى الضرب في العاشرة، وإذ اضطروا إلى ذلك فليكن ضرباً غير مبرِّح، وألا يكون في الأماكن غير المباحة كالوجه؛ وألا نضربه أمام أحد وبشكل عام  فإن الضرب ( كما أمر به الرسول الكريم في هذه المرحلة) غرضه الإصلاح والعلاج ؛وليس العقاب والإهانة وخلق المشاكل؛ وإذا رأى المربي أن الضرب سوف يخلق مشكلة، أو سوف يؤدي إلى كره الصغير للصلاة، فليتوقف عنه تماماً.
قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : مُرُوا أَوْلاَدَكُمْ بِالصَّلاَةِ وَهُمْ أَبْنَاءُ سَبْعِ سِنِينَ ، وَاضْرِبُوهُمْ عَلَيْهَا ، وَهُمْ أَبْنَاءُ عَشْرٍ وَفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ فِي الْمَضَاجِعِ.

منقول بتصرف وإضافة من موقع "الشبكة الإسلامية"

التعليقات

  1. author
    Omleen/Sudan

    09/02/2017 21:16:23
    السلام عليكم . كيف اجعل ابنتي تواظب علي صلاتها ، ممكن تصلي في اليوم فرض واحد او اثنين ، مع العلم عمرها 7 سنين

  2. author
    Ezza/Canada

    03/02/2017 22:43:18
    جزاكم الله خيرا موضوع في قاية الأهمية...

  3. author
    ام علاء/الجزائر

    01/02/2017 22:40:50
    موضوع مهم للغاية انني ابذل قصارى جهدي لكن ابناءي يفضلون اللعب على الصلاة احدهما في العاشرة والآخر في الثانية عشر شكرا لكم.

  4. author
    Abdemadjid/Abbad

    31/01/2017 12:04:01
    طفلي كثير الحركة خاصة في الصلاة مع العلم انه صغير عمره 5سنوات افيدونا من فظلكم

اترك تعليقك


الرجاء ادخال رمز التحقق



ارسل التعليق