صاحبة السعادة

عدد المشاهدات : 123249

نصائح لعلاج التبول اللاإرادي عند الأطفال

نصائح-لعلاج-التبول-اللاإرادي-عند-الأطفال
2017-02-15, عدد الزيارات: 123249, عدد الردود: 1

يعاني 10% من الأطفال حول العالم من السلس البولي في الفراش أو التبول اللاإرادي عند النوم، وذلك في العمر ما بين الخامسة والعاشرة.

وبالمقابل فإن 90% من الأطفال تتطور عندهم السيطرة على المثانة في عمر الثالثة او الرابعة، ومع بلوغ الرابعة من العمر يكون الطفل بشكل عام قد تمكن من السيطرة على تبوله، ما يعني انه قد سيطر على عمل المثانة. لكن اذا ما ظل رغم بلوغه الخامسة من العمر على عادة التبول ليلا عندها على الوالدين طلب المساعدة من طبيب مختص بالمجاري البولية للاطفال. فمع كل سنة تمر على حالته هذه تصبح عملية شفائه منها أصعب وتتطلب وقتا أطول وقد تترك آثارا نفسية وسلوكية سلبية جدا.

وقد أثبتت عدة اختبارات أجريت على مئات الأطفال في ألمانيا أن الأطفال الذين يتبولون ليلا ينامون بشكل سيء، ورغم صعوبة ايقاظهم لكنهم لا يصلون عادة الى مرحلة النوم العميق الذي يحتاجه الانسان من اجل الشعور بالنشاط في اليوم التالي. كما وانهم يعانون الكوابيس والسير أثناء النوم، والنتيجة أنهم يعانون من قلة التركيز في المدرسة. وكثير منهم يعانون من عوامل نفسية واجتماعية مثل انفصال الوالدين او المشاكل العائلية الصعبة المتواصلة او الانتقال من منزل الى اخر أو فقدان الاصدقاء والمحيط الذي كانوا يعيشون فيه.

والى جانب هذه العوامل هناك عادات تساعد على استمرار التبول في السرير كالإكثار من شرب السوائل مساءً ما يجعل المثانة لا تفرغ تماما، والذهاب الى المرحاض في النهار للتبول قليلا وبسرعة كما الطفل الذي يريد ان لا يفوته اللعب. وعلى الأهل تنظيم شرب السوائل وتقنينها.

أما بخصوص علاج هذه الحالة فإننا نقل نصائح لطبيبة ألمانية هي "دانيالا مارشال"، تقول:

– على الوالدين التأكد من عدم وجود اي شيء يثير قلق الطفل وهل حدث تغيير في حياته، كذهابه الى روضة الاطفال وهو غير مسرور من الاجواء هناك ام ان الوالدين في خصام دائم.

 

– لا يجب تعنيف الطفل او توبيخه او معاقبته او افتعال ضجة كبيرة بسبب عادة التبويل لديه وعدم القول دائما بان اترابه افضل منه، فهذا يزيد من حالته سوءا ولا يساعده ابدا لانه لم يتعمد فعل ذلك.

 

– من اجل استبعاد اي خلل عضوي يكون وراء عادة التبول ليلا يجب اخضاع الطفل لفحص على يد اخصائي بالمجاري البولية للاطفال او طبيب العائلة، ومع ان الاسباب النفسية نادرا ما تكون السبب لكن هذا لا يمنع من توجيه سؤال الى طبيب نفسي.

 

– على الوالدين امضاء وقت مع طفلهما الذي يعاني هذه المشكلة، فقد تكون عادة التبول في السرير محاولة لجلبه انتباه والديه وحاجته الى مزيد من الاهتمام. ويحدث سلوك انتكاسي عند الطفل الذي يغار من طفل حديث الولادة في الأسرة فيقوم بتقليده في أفعاله ومنها التبول.

 

– اذا ما امضى الطفل ليلة دون تبويل فعلى الوالدين مدحه وتشجيعه على ذلك، ويجب ان لا يظهرا له بان التبويل لديه مشكلة كبيرة.

 

– تمرين المثانة، وهذا يمكن للوالدين القيام به مع الطفل بالطلب منه محاول ابقاء البول في المثانة اكثر وقت، فهذا يرفع من قدرات المثانة على تخزين البول لوقت اطول.

 

– على الوالدين التحلي بالصبر، لأن الامر قد يتطلب بضعة اشهر كي ينظف طفلهما.

 

-        التقليل جدا من تناوله سوائل في المساء، ومن الافضل ان يكثر الطفل الشرب صباحا بدلا من منعها عنه في المساء.

 

-        لا ينصح كثيرا بابقاء الطفل نائما فوق مقعد المرحاض لانها طريقة غير مفيدة.

 

تعليقات

الأسم : معتزة بنقابي
البلد: الجزائر

السلام عليكم انا ابني عمره تقريبا 7سنوات ومزال يتبول في فراشه ليس لديا اية مشاكل التي تاثر عليه كيف علاجه وشكرا

15/02/2017 15:30:51

اترك تعليق



الرجاء ادخال رمز التحقق



علق