عدد المشاهدات: 1435

إشراقات في علم الحديث

إشراقات-في-علم-الحديث
عدد التعليقات: 0, عدد المشاهدات: 1435

السنة النبوية المطهرة والقرآن الكريم هما أساسا الإسلام، وهما قولا واحدا؛ يمثلا الوحي الإلهي الأخير للبشرية الذي تنزل على خاتم المرسلين – صلى الله عليه وسلم – الذي لا ينطق عن الهوى، فكل كلامه وأفعاله وحيٌ من الله تعالى.

بدون السنة النبوية لا يستقيم للدين أمر، ولا فهم، ولا فقه لشرائعه، وبدون السنة النبوية المطهرة تضيع السيرة، وتفقد القدوة، وتنقطع الرسالة، وتبهم معاني الكتاب، ويقضى على فقه الدين.

عن هذا الأصل الثاني العظيم الذي نقله لنا الثقات عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في سنته الفعلية والقولية يتحدث الشيخ طارق سردار المكي في حلقات برنامجه "إشراقات في علم الحديث".

في هذه البرنامج يثبت المكي للمشاهدين أن السنة المطهرة هي الكاشفة لغوامض القرآن الكريم، المجلية لمعانيه، الشارحة لألفاظه ومبانيه، وإذا كان القرآن قد وضع القواعد والأسس العامة للتشريع والأحكام، فإن السنة قد عنيت بتفصيل هذه القواعد، وبيان تلك الأسس، وتفريع الجزئيات على الكليات، ولذا فإنه لا يمكن للدين أن يكتمل ولا للشريعة أن تتم إلا بأخذ السنة جنباً إلى جنب مع القرآن.

"إشراقات في علم الحديث" هو برنامج متخصص في علم مصطلح الحديث وهو علم الدراية ويتعلق بقوانين يُعرف بها أحوال السند والمتن والراوي والمروي من حيث القبول والرد.

 

برنامج "إشراقات في علم الحديث" تشاهدونه يوميا في الساعة:

18:15 (مكة) – 15:15 (GMT)

 

 

تعليقات

التعليقات


الرجاء ادخال رمز التحقق:
اضافة الرد