صاحبة السعادة

عدد المشاهدات : 120550

كيف تتعاملين مع ابنتكِ المراهقة؟

كيف-تتعاملين-مع-ابنتك-المراهقة-
2016-12-22, عدد الزيارات: 120550, عدد الردود: 2

في هذا الزمن تغير كل شيء فلا بد للوالدين من تغيير أسلوب التعامل مع أطفال هذا العصر وخاصه قرة العين (الأنثى)، لأن رسولنا الكريم حثنا على التعامل معهن بكل مودة ولطف، قال عليه الصلاة والسلام: "لا تكرهوا البنات فإنهن المؤنسات الغاليات".
لكل مرحلة في حياة الإنسان ظرف خاص بها وتعتبر المراهقة من أهم الفترات التي يمر بها الإنسان خصوصاً الفتيات وتتميز هذه الفترة بالعناد والرغبة في التمرد وتنتج هذه الرغبة بسبب تبدل شكل الفتاة وما يحدث على جسدها من تغييرات خارجية وهرمونية فتدرك وقتها أنها لم تعد طفلة، وأنها في طريقها لتصبح امرأة ناضجة.

إليكِ أيتها الأم بعض النصائح للتعامل مع طفلتك المراهقة:

-    استمعي لها وكوني صديقة وفية لكي لا تلجأ لأحد غيرك عندما تواجهها المشاكل وتقرّبي منها وعامليها كشخص بالغ وناقشيها واحترمي رأيها وكوني قدوة لها في أفعالها.

-    قدمي لها الحب والعطف وعليكِ أنتِ كأم ناضجة إظهار التفهم لابنتك، ادعميها نفسيا واستمعي لمشاكلها بانتباه واهتمام، تعاطفي معها دون الحكم المسبق على أي موقف تفعله بالنقد،لأنها إذا شعرت أن النقد لم يعجبها فستبدأ بالابتعاد عنكِ وعدم التحدث معكِ بالأمور التي تخصها، فتصرّفي معها بكل ذكاء واحتواء لأنها إذا لم تشعر بالعاطفة والود والحب والتفهم ستبحث عنه في مكان آخر وهذا ما نخافه ونرفضه.

-    قومي بمراقبة طفلتكِ بتلطف دون أن تشعر بمراقبتك الحثيثة، مثلاً: اقتربي منها وبيدكِ جوالك وقولي لها: "أرغب في اطلاعكِ أو استشارتكِ بحوار دار بيني وبين صديقتي" عندها سيكون من السهل أن تبادلكِ هذا بالمثل أو أن تطلبي منها اطلاعكِ على أحاديثها مع صديقاتها.
-    ابتعدي عن أسلوب التوبيخ واللوم في التعامل معها وخاصة أمام الآخرين لكي لا تسببي لها الحرج.


-    تقربي من صديقاتها واجعليها تدعوهن إلى البيت لتناول الغداء في منزلكم.

-    ساعدي ابنتك على اكتساب الخبرات وشجعيها على اتخاذ القرارات وامنحيها الثقة، إن دور الوالدين يكون في إكساب المراهقة الخبرات والمواقف مع تعليمها الإصرار والإرادة في تنمية المهارات الشخصية لديها، فالأسرة هي البيئة التي تساعد على النمو السليم للأبناء والنجاح في جميع جوانب الحياة مع استخدام أسلوب التشجيع عند انجازها عملٍ ما. 

-     احتضني ابنتك وأشعريها بأنك قريبة منها ولا تنسي طبع قبلات حنونة على خديها، وقومي بملء أوقات فراغها بما يفيدها مثلاً حفظ القرآن أو القراءة أو تعليمها شيء جديد تستفيد منه.

-    لا تقارني بينها وبين فتاة أخرى، فلكل واحدة قدرات مختلفة عن الأخرى، ساعديها لتكون أفضل وتكون متميزة ومختلفة، وشجعيها بحبك وحنانك، وامنحيها الإحساس بأنكِ تحبينها كما هي، وستحاول هي أن تكون عند حسن ظنك. 

وأخيرا فإن المراهقة مرحلة عمرية لابد للفتاة أن تمر عبرها فلا تقلقي واعلمي أن العمر كالقارب يأخذ الإنسان به فيركبه موجة موجة  حتى يصل به إلى بر الأمان، وطوال الطريق يحتاج لمجاديف والوالدين هما مجاديفه، فمن خلالهما يصل آمناً ومستقراً ومطمئناً.

تعليقات

الأسم : الظاهر
البلد: عبداي

كيف للاب عاقل ويخاف الله ان لا يستطع ان الا يقول لابنه اوابنته هدا غيرصحيح وبلاقناع

26/12/2016 18:54:05
الأسم : مريم
البلد: موريتانيا

جزاكم الله خيرا أنا أم لمراهقتين وأود منكم مساعدتي في تربيتنا على النهج الصحيح الذي يرضي الخالق عزة وجل مع العلم أن الكبرى منهن ألاحظ أنها تعاني عدم الثقة في النفس مما نتج عنه ضعف في الشخصية فما هو الله برأيكم

22/12/2016 12:13:28

اترك تعليق



الرجاء ادخال رمز التحقق



علق