عين على الدنيا

عدد المشاهدات : 141

الأمين العام لـ"التعاون الإسلامي" يدعو لصون قيم الأسرة في مواجهة المثلية الجنسية

الأمين-العام-لـالتعاون-الإسلامي-يدعو-لصون-قيم-الأسرة-في-مواجهة-المثلية-الجنسية
2017-02-14, عدد الزيارات: 141, عدد الردود: 0

جدة (إينا) - انطلقت الخميس  الماضي في جدة بالمملكة العربية السعودية، أعمال الدورة الأولى للمؤتمر الوزاري حول مؤسسة الزواج والأسرة والحفاظ على قيمها في الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، تحت عنوان: "نحو منهاج منظمة التعاون الإسلامي لتمكين مؤسسة الزواج والأسرة والحفاظ على قيمها في الدول الأعضاء".
وقال الأمين العام للمنظمة، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين: "إن ميثاق "منظمة التعاون الإسلامي" قد وافق ما جاء في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان حول الأسرة، وأكد على ضرورة "تعزيز دور الأسرة وحمايتها وتنميتها باعتبارها الوحدة الطبيعية والجوهرية للمجتمع"، كما أوصت القمة الإسلامية الاستثنائية الثالثة في مكة المكرمة عام 2005 بإنشاء إدارة معنية بشؤون الأسرة في المنظمة التي اعتمدت قرارات عديدة تولي الأهمية لتمكين مؤسسة الزواج والأسرة في إطار نشاطاتها الرامية إلى إعطاء الأسرة الأولوية والصدارة في تحقيق التنمية.
وأكد الأمين العام رفض "منظمة التعاون الإسلامي" للضغوط السياسية والاقتصادية في بعض المحافل الدولية من خلال المساعدات التنموية المشروطة التي تواجهها بعض الدول الأعضاء في المنظمة تجاه منظومة قيم الأسرة لافتا إلى ضرورة الدفع بجهود تنفيذ قرار وزراء الخارجية الرافض لقرار مجلس حقوق الإنسان الخاص بـ"حقوق الانسان والتوجه الجنسي والهوية الجنسانية"، والتي تشكل خطرا متزايدا على منظومة القيم المجتمعية عبر مواجهة دعاة المثلية الجنسية للاعتراف بحقوق تلك الفئات كأقليات في التشريعات الوطنية.

 

تعليقات

اترك تعليق



الرجاء ادخال رمز التحقق



علق