لصحتكِ: أطعمة تعوّض نقص هرمون الاستروجين

لصحتك-أطعمة-تعوض-نقص-هرمون-الاستروجين
, , ,

الأستروجين هو هرمون الأنوثة فهو المسؤول عن حدوث الطمث (الدورة الشهرية) عند بلوغ الفتاة ووقوع الحمل عند زواجها وكذلك التغييرات الفسيولوجية في جسمها فهو من الهرمونات الأنثوية التي يفرزها المبيض وهذا الهرمون يتوقف إفرازه عند الأنثى عند بلوغها إلى سن انقطاع الحيض، ويعني كلما تقدمت المرأة في العمر، تفرز كمية أقل من الأستروجين، وعندما يصبح مستوى الاستروجين في الدم منخفضًا جدًا بحيث لايثير باطن الرحم فإن الحيض لن يحدث بعد ذلك وعندها يقال إن المرأة في سن اليأس، لذا يساعد في الحفاظ على صحة الجسم، فيحتاج النساء إلي المزيد من الأستروجين لأداء الوظائف الجسم الطبيعية، مثل إنجاب الأطفال  أثناء إنقاع الطمث، وهناك طرق كثيرة يمكنك من خلالها زيادة مستويات هرمون الأستروجين نذكرها أدناه:

المحافظة على تناول نظام غذائي صحي وتجنب الأطعمة الغنية بالسكريات والنشويات، بالإضافة إلي زيادة تناول الأطعمة الغنية بالبروتين والأطعمة قليلة الدهون وعالية الألياف؛ لأنها تزيد من مستوى هرمون الأستروجين، ويمكنك تناول البقوليات وهي نوع من الأستروجين النباتي، وتحتوي الفواكه والخضروات على نوع آخر من الأستروجين النباتي، ومع ذلك يجب أن تكوني حذرة، لأن الإستهلاك المفرط للأطعمة الغنية بالأستروجين غير آمن للنساء اللواتي سبق وأن عانوا من مرض سرطان الثدي. ويفضل زيارة الطبيب لتحديد مستوى الاستروجين قبل الشروع في برنامج علاجه، ويفضل إستشارة الطبيب حول آثار هرمون الاستروجين في الجسم؛ لأنه عند وجود قصور في هرمون الأستروجين، يؤدي إلى مجموعة من المشاكل، وقد تم ربط وجود الكثير من هرمون الأستروجين، إلى حدوث إضطرابات الطمث، وتكيسات المبيض، وسرطان الثدي.
إذا كنت تعانين من إختلالات هرمونية، يمكن أن يطلب الطبيب فحص دم للتأكد من وجود إنخفاض في مستوي الأستروجين، يعد المستوي الطبيعي لهرمون الأستروجين عند النساء قبل إنقطاع الطمث من حوالي 50 جزء من الجرام، إلي حوالي400 جزء من الجرام،  وإذا كانت لديك معدلات هرمون الأستروجين أقل من100جزء من الجرام يعني أنك ستواجهين انقطاع الطمث.

ممارسة التمارين الرياضية: ولكن مع عدم الإفراط ، لأنه تم ربط الممارسة المفرطة بإنخفاض مستويات الأستروجين ولكن ينصح بالممارسة الصحية لكي تقللي من خطر الإصابة بسرطان الثدي .
النظام الغذائي لزيادة هرمون الاستروجين :
1. تناول بذور الكتان: فبذور الكتان تحتوي على نسبة عالية من أحماض أوميغا 3 الدهنية ويمكن أن تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان والسكتات الدماغية ومرض السكري، بالإضافة إلي ذلك فإن بذور الكتان تحتوي على نسبة عالية من لجنين وهو استروجين نباتي يحاكي عمل هرمون الأستروجين، تحتوي بذور الكتان على 75 –800 مرة من لجنين الموجود في الأطعمة النباتية الأخرى ويفضل تناول ما لا يقل عن 1/2 كوب (60 جرام ) من بذور الكتان يومياً، وهذا  لن يزيد من هرمون الأستروجين ولكنه يعمل كبديل للأستروجين داخل الجسم.
2. تناول الصويا وحليب الصويا:  فقد ثبت أن منتجات الصويا وخصوصاً التوفو، تعمل على زيادة مستويات هرمون الأستروجين ويعمل فول الصويا على تحقيق توازن في مستوى الهرمونات.
3. فيتامين ج ، الكاروتين، فيتامين ب المركب ، والحبوب الكاملة قد تكون مفيدة في زيادة مستويات هرمون الأستروجين لدي النساء، ومن الأطعمة الغنية بفيتامين ج: (الكيوي، الطماطم، الشمام، البرتقال، الحمضيات، الخوخ، الموز، الخرشوف، الهليون، الجزر، القرنبيط، الفاصوليا).
الأطعمة الغنية بالكاروتين: (الفلفل، اللفت، السبانخ، الجزر، الشمندر، الملفوف، اليقطين ، الريحان )
الأطعمة الغنية بفيتامين "ب" المركب: (الكبد، اللحم البقري، الشوفان، الدقيق، المكسرات، اللوز، البطاطس، الأفوكادو).

التعليقات

اترك تعليقك


الرجاء ادخال رمز التحقق



ارسل التعليق