حلول لمشكلة الفتور في العلاقة الزوجية

حلول-لمشكلة-الفتور-في-العلاقة-الزوجية
, , ,

عش الزوجية يُبنى على أساس الحب والتفاهم بين الزوجين، ومع الاستمرار في الحياة الزوجية قد يدب الملل بين الزوجين، حسب شخصيتهما، مما يشكل خطرًا على أساس الحياة ، ويسبب تباعدًا بين الزوجين، وفتورًا في العلاقة بينهما، مما يفسح المجال لوقوع الأزمات والمشاكل العائلية، وهنا لابد للزوجين أن يكونا على قدر من الوعي والنضج والشعور بالمسؤولية لتدارك حياتهما الزوجية قبل أن تصير حياتهما نهبا للملل والرتابة.
يجب على كل طرف مواجهة الآخر بأخطائه وعيوبه من الأمور التي تتسبب في تسرب الملل إلى الحياة الزوجية، لذلك اتفقي مع زوجك على عدم الإسراف في الانتقاد وأنت كذلك لا تقومي بهذا الأمر حتى لا تقعا في فخ الملل الزوجي.
أن إهمال النظافة الشخصية وعدم الاهتمام بها من الأسباب التي تخلق حالة من الملل وعدم الرغبة في العلاقة الزوجية، اهتمي بشكلك وقومي بالتجديد بين الفترة الآخرة في قصة الشعر والمكياج وطريقة اللبس. ولا تتركي نفسك بعد الحمل والانجاب فريسة للسمنة، ولا تنسي بأن الشكل مهم جدا عند الزوج واعلمي ان ايام الرضاع هي الأفضل للتنحيف.
كوني دائمة القرب منه ولكن بدون ازعاج، بمعنى ابعثي له رساله وهو خارج، وحاولي التقرب منهم عندما يكون في البيت مما يشعره بتغير شيء ما، عندها قد تغيري من الملل الذي يتخلل حياتكما. 
أشعريه بغيرتك ولكن بحب وبعيدا عن المراقبه الدائمة له واجعليه طفلك وعامليه بنفس معاملتك لأبنائك لكي يشعر بأنه يعني لك كل شيء في الحياة،  إن مكالمة واحدة للسؤال عنه دون إردافها بطلبات البيت والأولاد قد تغير الكثير مع القول له عبارات يحبها. 

بدلاً من أن ينتقد كل منكما الآخر في أي فرصة سانحة، من الأفضل أن تعملا على التعبير لبعضكما عن أسباب حبكما، ومع أنه لا ضرر من النقد الإيجابي من وقت لآخر لأن العلاقة الزوجية مبنية على الصراحة، لكن يجب ألا يكون الانتقاد مستمراً لأن (كثرة العتاب تورث الخصام) كما يقال في الأمثال.
الحوار الصريح والتعبير بوضوح عن أسباب تسرب الملل إلى الحياة الزوجية وتبادل الأفكار بهدوء حول كيفية القضاء عليه بالتعاون المشترك بين الطرفين دون تحميل طرف واحد المسؤولية سواء فى حدوث الملل أو فى التخلص منه.
التجدد في التناغم العاطفي يعني أن يتم من وقت إلى آخر إطلاق مجموعة من الاطراءات وإفهام الآخر أنه ما زال يملك نواحٍ جمالية، لا داعي أن تكون قديمة بل مستجدة، ترفع من معنويات الآخر.
وفى النهاية لابد من يلتزم كل من الزوجين بما أمر الله به من حقوق وواجبات على كل منهما تجاه الاخر، ومراعاة الحقوق المشتركة بينهما من مناصحة وشورى وصدق وألفة والمودة وكذلك الواقعية وعدم المثالية الزائدة في الحياة الزوجية للخروج بها من دائرة الملل والفشل.

التعليقات

  1. author
    Aida/Tunis

    28/03/2017 14:23:32
    Ana zawji ma yesmah kalami w byodrob wladi bel ahas ibni kabir w asbah be haf
    Ktir minou w sirt
    Bhaf alih chou ahmel

  2. author
    صافية/اسبانيا

    21/03/2017 10:48:14
    شکران على النصائح

  3. author
    المختار/بيساو

    16/03/2017 23:58:29
    اصلح الله أحوالكم اخوتي الكرام مقالة مفيدة وانا بذات افادتني واستفدت منها
    وجزاكم الله خيرا
    قناتي المفضلة
    المختار الموريتاني

  4. author
    احميداي حكوم/فرنسا

    14/03/2017 14:32:50
    شكرا جزيل ااشكر على للفاذة

اترك تعليقك


الرجاء ادخال رمز التحقق



ارسل التعليق