أخبار اقرأ

عدد المشاهدات : 49641

في برنامج "عرائس المعاني".... قيلولة في خيمة أم معبد

في-برنامج-عرائس-المعاني-قيلولة-في-خيمة-أم-معبد
2017-03-13, عدد الزيارات: 49641, عدد الردود: 0

مرّ النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبه الصدّيق –رضي الله عنه- في طريق هجرتهما بخيمة لامرأة اسمها أم معبد، فسألوها لحماً وتمراً ليشتروه منها، فلم يصيبوا عندها شيئاً من ذلك، بسبب الجدب والقحط- فنظر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى شاة هزيلة فاستأذن في حلبها.
قالت متعجبة: إن رأيت بها حلباً ��احلبها!!
فدعا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فمسح بيده ضرع��ا، وسمى الله تعالى، ودعا لها في شاتها، ودرّت (حلبت كثيرا) ودعا بإناء كبير فحلب بها ثجاً-أي كثيراً سائلاً- ثم سقاها حتى رويت، وسقى أصحابه حتى رووا، وشرب آخرهم! ثم شربوا مرة بعد مرة، ثم حلب ثانياً حتى ملأ الإناء، ثم انصرف لطريقه.
وبعد قليل أتى زوجها يسوق أعنُزاً يتمايلن من الضعف، فرأى اللبن!!.
قال لزوجته: من أين لكِ هذا اللبن يا أم معبد ولا حلوب في البيت؟!!.
أجابته: لا والله، إنه مَرَّ بنا رجل مُبارَك من حالِه كذا وكذا.
فقال لها أبو مـعبد: صِفيه لي يا أم مـعبد !!.
أم معبد تَصِفُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (رأيت رجلاً ظاهر الوضاءة، أبلَجَ الوجهِ (أي مُشرِقَ الوجه)،لم تَعِبه نُحلَة (أي نُحول الجسم) ولم تُزرِ به صُقلَة(أنه ليس بِناحِلٍ ولا سمين)، وسيمٌ قسيم (أي حسن وضيء)، في عينيه دَعَج(أي سواد)، وفي أشفاره وَطَف (طويل شعر العين)، وفي صوته صحَل (بحَّة و حُسن)، و في عنقه سَطع (طول)، وفي لحيته كثاثة(كثرة شعر)، أزَجُّ أقرَن (حاجباه طويلان و مقوَّسان و مُتَّصِلان)، إن صَمَتَ فعليه الوقار، و إن تَكلم سما و علاهُ البهاء، أجمل الناس و أبهاهم من بعيد، وأجلاهم و أحسنهم من قريب، حلوُ المنطق، فصل لا تذْر ولا هذَر (كلامه بَيِّن وسط ليس بالقليل ولا بالكثير)، كأنَّ منطقه خرزات نظم يتحَدَّرن، رَبعة (ليس بالطويل البائن ولا بالقصير)، لا يأس من طول، ولا تقتَحِمُه عين من قِصر، غُصن بين غصين، فهو أنضَرُ الثلاثة منظراً، وأحسنهم قَدراً، له رُفَقاء يَحُفون به، إن قال أنصَتوا لقوله، وإن أمَرَ تبادروا لأمره، محشود محفود (أي عنده جماعة من أصحابه يطيعونه)، لا عابس ولا مُفَنَّد (غير عابس الوجه، وكلامه خالٍ من الخُرافة).
قال أبو معبد: هو والله صاحب قريش الذي ذُكِرَ لنا من أمره ما ذُكِر بمكة، و لقد همَمتُ أن أصحبه، ولأفعَلَنَّ إن وَجدتُ إلى ذلك سبيلا.
ذلك وصف دقيق لخير البشر يقف على كلماته ودلالته الدكتور صافي جعفر في برنامج "عرائس المعاني"

تعرضه قناة اقرأ يوميا في الساعة:
19:15 (مكة) – 16:15 (GMT)
ويعاد يوميا الساعة:
04:00 (مكة) – 01:00 (GMT)

تعليقات

اترك تعليق



الرجاء ادخال رمز التحقق



علق