"أريد أمانا لا سعادة"... صرخة المظلومات عبر برنامج "الأسرة السعيدة"

أريد-أمانا-لا-سعادة-صرخة-المظلومات-عبر-برنامج-الأسرة-السعيدة
, , ,

عندما يموت الحب بين الزوجين، وتختفي السعادة في الأسرة فإن الحلقة الأضعف وهي المرأة يهبط سقف مطالبها من زوجها إلى الأمان فحسب، فيصير لسان حالها ومقالها "أريد أمانا لا سعادة" وهو عنوان حلقة من برنامج "الأسرة السعيدة".

تتحدث الحلقة عن الزوجات اللاتي يرغبن أن يشعرن بالأمان مع أزواجهن وليس لديهن رغبة أو طموح في السعادة... إنهن يردن احترامهن أمام أبنائهن، وعندما تصل قلة احترام الزوج أن يضرب زوجته، فأي أسرة وأي سعادة وأي أمان تعيشه الزوجه؟؟!!

تحقيق الأمن للزوجة بالبيت؟ وما هي وسائل تحقيق الامان الزوجي؟ وهل الأمان يولد فطريا مع الانسان أم لا ؟ وهل الأمان أهم من السعادة وأيهما منبع للآخر؟

هذه الأسئلة وغيرها تجيب عنها هذه الحلقة من "الأسرة السعيدة" من خلال مداخلات هاتفية لنساء مررن بتجارب زوجية صعبة، ومن خلال استشارة أهل الاختصاص، يبحثون نتائج استطلاعات أجراها البرنامج مع الناس في الشارع حول ما يطلبه الرجل والمرأة ليشعر كل منهم بالأمان تجاه الآخر.

لمشاهدة الحلقة على موقع تابع اضغط هنا

 

 

 

التعليقات

اترك تعليقك


الرجاء ادخال رمز التحقق



ارسل التعليق