الشيخ عبدالباعث يعالج مشكلة الغيبة في برنامج "من حياة النبي"

الشيخ-عبدالباعث-يعالج-مشكلة-الغيبة-في-برنامج-من-حياة-النبي
, , ,

الغيبة التي يتساهل بها كثير من المسلمين حتى أصبحت فاكهة مجالس معظمهم هي عند الله معصية عظيمة، وأكل للمرء من لحم أخيه ميتا كما شبهها الله في قوله: "وَلاَ يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ" [الحجرات: 12]. وقَالَ تَعَالَى عن الذين يتهاونون في الغيبة وغيرها من آفات اللسن: "وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيم" [النور: 15].

ولو ندرك كيف اعتبر الشرع الكثير مما نردده على ألسنتنا غيبة حتى عندما نصف الآخرين لتوقفنا عن التساهل بها؛ فقد روى أبو داود والترمذي في سننهما مِن حَدِيثِ عَائِشَةَ رضي اللهُ عنها قَالَتْ: "قُلْتُ لِلنَّبِيِّ صلى اللهُ عليه وسلم: حَسْبُكَ مِنْ صَفِيَّةَ كَذَا وَكَذَا، قَالَ غَيْرُ مُسَدَّدٍ: تَعْنِي قَصِيرَةً؛ فَقَالَ: لَقَدْ قُلْتِ كَلِمَةً لَوْ مُزِجَتْ بِمَاءِ الْبَحْرِ لَمَزَجَتْهُ".

عن آفة الغيبة وعلاج النبي – صلى الله عليه وسلم – لها تدور حلقة مساء يوم الأربعاء الموافق 6 ديسمبر من برنامج "من حياة النبي" وفيها يذكر الشيخ محمد إبراهيم عبدالباعث بأسباب الغيبة والتي من أهمها مجاملة الأقران والرفاق ومشاركتهم فيما يخوضون فيه، وشفاء المغتاب غيظه بذكر مساوئ من يغتابه، والاستهزاء والسخرية واحتقار الآخرين، وحسد من يثني عليه الناس ويذكرونه بخير.

والمغتاب يعذب في قبره قبل يوم القيامة، فقد مرّ النبي – صلى الله عليه وسلم – على قبرين وقال عن صاحبيهما: "إنهما ليعذبان في الغيبة والبول". والمغتاب يعذب يوم القيامة، وقد رأى النبي ليلة عُرج به للسماء صورة من عذاب المغتاب يوم القيامة حيث رأى قوما لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم.

برنامج "من حياة النبي" تشاهدونه يوميا في الساعة:

20:30(مكة) - 17:30(GMT)

ويعاد يوميا في الساعة:

16:00(مكة) - 13:00(GMT)

التعليقات

اترك تعليقك


الرجاء ادخال رمز التحقق



ارسل التعليق