استنكار عربي وإسلامي ودولي للقرار الأمريكي باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل

استنكار-عربي-وإسلامي-ودولي-للقرار-الأمريكي-باعتبار-القدس-عاصمة-لإسرائيل
, , ,

في خطوة أثارت استياء الدول العربية والإسلامية واعترضت عليها الكثير من الدول الأوروبية مثل ألمانيا وفرنسا، أعلن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" بأن مدينة القدس المحتلة "عاصمة لإسرائيل"، ووجه وزارة الخارجية لنقل مبنى السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى مدينة القدس.

وكان خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز قد أجرى اتصالا بالرئيس الأمريكي قبل إعلانه قراره، وأبلغه بأن أي إعلان أمريكي بشأن وضع القدس يسبق الوصول إلى تسوية نهائية سيضر بمفاوضات السلام ويزيد التوتر بالمنطقة، موضحا أن سياسة المملكة كانت ولا تزال داعمة للشعب الفلسطيني وحقوقه التاريخية. وشدد خادم الحرمين على أن من شأن هذه الخطوة الخطيرة استفزاز مشاعر المسلمين كافة حول العالم نظرا لمكانة القدس العظيمة والمسجد الأقصى القبلة الأولى للمسلمين.

واستنكرت عدد من الدول العربية مثل مصر والأردن والمغرب وعدد آخر من الدول الإسلامية مثل تركيا هذه الخطوة كما أعلنت منظمة التعاون الإسلامي عن أسفها الشديد لإعلان الرئيس الأمريكي. وأعربت عن رفضها لهذا القرار الذي عدته مساساً بالمكانة السياسية والقانونية والتاريخية لمدينة القدس، ومخالفة صريحة للقوانين والقرارات الدولية. وهو بالتالي يقوض الدور الأمريكي كراعِ لعملية السلام.

وأكدت المنظمة تحركها العاجل بعقد قمة استثنائية لقادة الدول الأعضاء بالمنظمة في إسطنبول في 12 و13 ديسمبر 2017 ، وذلك لبحث تداعيات القرار الأمريكي.

التعليقات

اترك تعليقك


الرجاء ادخال رمز التحقق



ارسل التعليق